انت هنا: الرئيسية » أخبار السيارات » أودي تحوّل السيارة إلى منصة لتجربة الواقع الافتراضي في معرض الإلكترونيات المخصصة للمستهلكين (CES)

أودي تحوّل السيارة إلى منصة لتجربة الواقع الافتراضي في معرض الإلكترونيات المخصصة للمستهلكين (CES)

أودي تحوّل السيارة إلى منصة لتجربة الواقع الافتراضي في معرض الإلكترونيات المخصصة للمستهلكين (CES)

• سيارة Audi e-tron تأخذ ركاب المقعد الخلفي في رحلة مثيرة بالفضاء الخارجي
• تجمع هذه التكنولوجيا بين محتوى الواقع الافتراضي وحركات السيارة في الوقت الفعلي
• عرض النموذج الأولي المستقبلي لتجربة الواقع الافتراضي Marvel’s Avengers: Rocket’s Rescue Run (أبطال مارفل الخارقون: رحلة إنقاذ روكيت) التي تم إنتاجها بالتعاون مع شركة ديزني للألعاب والتجارب التفاعلية من أجل تقديم التكنولوجيا لأول مرة في معرض الإلكترونيات المخصصة للمستهلكين (CES)
• تأسيس شركة ناشئة باسم “هولورايد” لابتكار فئة ترفيه جديدة من خلال المنصة المفتوحة

دبي- قدمت أودي مفهوماً جديداً للترفيه داخل السيارة في معرض الإلكترونيات المخصصة للمستهلكين (CES) بلاس فيجاس. ففي المستقبل، سيتمكن ركاب المقعد الخلفي من الاستمتاع بالأفلام وألعاب الفيديو والمحتوى التفاعلي بشكل أكثر واقعية باستخدام نظارات الواقع الافتراضي. وقدمت أودي – العلامة المميزة في عالم السيارات الراقية- تكنولوجيا تتيح مواءمة المحتوى الافتراضي مع حركات السيارة في الوقت الفعلي. فعلى سبيل المثال، عندما تنعطف السيارة ناحية اليمين، تفعل السفينة الفضائية التي يراها الراكب الشيء نفسه. يُذكر أن أودي قد شاركت من خلال شركة تابعة لها -أودي إلكترونيكس فنتشر ذات المسؤولية المحدودة- في تأسيس شركة ناشئة باسم هولورايد المحدودة holoride GmbH ستتولى الترويج التجاري لهذه الفئة من أنظمة الترفيه عبر منصة مفتوحة ستكون متوفرة لجميع صانعي السيارات ومطوري المحتوى في المستقبل.

قامت أودي بعرض التكنولوجيا المستقبلية ذات التجربة المثيرة من خلال Marvel’s Avengers: Rocket’s Rescue Run (أبطال مارفل الخارقون: رحلة إنقاذ روكيت)، وهي تجربة مذهلة داخل السيارة بتكنولوجيا الواقع الافتراضي تتيح لركاب المقعد الخلفي الاستمتاع بالمغامرات الرائعة التي تقدمها شركة ديزني للألعاب والتجارب التفاعلية. فعندما يرتدي الراكب نظارات الواقع الافتراضي داخل سيارة Audi e-tron (استهلاك الطاقة الكهربائية الإجمالي للسيارة بالكيلووات لكل 100 كم (62.1 ميل)*: 26.2 –22.5 (وفقاً لاختبار WLTP)، و24.6 – 23.7 (وفقاً لاختبار NEFZ)، وإجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بالجرام لكل كيلومتر (جرام لكل ميل): 0)، فإنه يسبح في عالم خيالي بالفضاء الخارجي: تعمل سيارة Audi e-tron الآن مثل السفينة التي صنعها “حرّاس المجرة”، عندما يشق الراكب طريقه إلى حقل نجمي مع “روكيت”، الشخصية التي ستظهر في الجزء الجديد من سلسة أفلام مارفل استوديوز Avengers: Endgame الذي سيُعرض في ربيع 2019. وكل لحظة في السيارة ستنعكس بتلك التجربة في الوقت الفعلي. فإذا انعطفت السيارة منعطفاً ضيقاً، يدور اللاعب حول سفينة فضائية مقابلة في تجربة الواقع الافتراضي. وإذا تسارعت سيارة Audi e-tron، تفعل السفينة التي يراها اللاعب في تجربة الواقع الافتراضي الشيء نفسه.
ومن أجل طرح هذه الفئة الجديدة من الترفيه في السوق بأسرع ما يمكن وعلى أوسع نطاق ممكن، تتبع أودي نهجاً جديداً: شاركت العلامة المميزة في تأسيس شركة ناشئة باسم “هولورايد” -تملك فيها حصة الأقلية من خلال الشركة التابعة لها “أودي إلكترونيكس فنتشر ذات المسؤولية المحدودة”- وهي التي طورت تلك التكنولوجيا. إضافة إلى ذلك، سترخِّص أودي هذه التكنولوجيا لشركة “هولورايد”. وستستخدم الشركة الناشئة منصة مفتوحة للسماح لصانعي السيارات ومطوري المحتوى بإنشاء وعرض تنسيقات إضافية موسعة للواقع الافتراضي. وفي هذا السياق، صرّح نيلس وولني، مدير الأعمال الرقمية في أودي والرئيس التنفيذي المستقبلي لشركة هولورايد قائلاً: “ستتمكن العقول المبدعة من استخدام منصتنا لابتكار عوالم مذهلة لتحويل الرحلة داخل السيارة إلى مغامرة واقعية”. وتابع: “لن نتمكن من تطوير فئة الترفيه الجديدة هذه إلا عن طريق اتباع نهج تعاوني مفتوح من قِبل منتجي السيارات والأجهزة والمحتوى”.
لا حد للإمكانات والابتكارات التي يمكننا فعلها، بداية من ألعاب آركيد والمغامرات تحت الماء واستكشاف الفضاء إلى الرحلات التعليمية في المدن التاريخية أو الدورة الدموية بجسم الإنسان. ستوفر شركة هولورايد أداة تطوير برامج تعمل كواجهة لبيانات السيارة ونقلها إلى تجارب الواقع الافتراضي، ما يسمح للمطورين بابتكار عوالم يمكن استكشافها داخل السيارة باستخدام جميع الحواس. ومن خلال مزامنة التجربة البصرية والتصور الفعلي للراكب، يمكن أيضاً عرض الأفلام التقليدية أو المسلسلات أو العروض مع تقليل فرص إصابة الركاب بدُوار الحركة.
تنوي شركة هولورايد إطلاق الشكل الجديد من أنظمة الترفيه في السوق خلال السنوات الثلاث القادمة باستخدام نظارات الواقع الافتراضي القياسية ليستمتع بها ركاب المقعد الخلفي. وعلى المدى البعيد، يمكن للتوسع المستمر في الاتصالات بين السيارة والسيارات الأخرى أو البنية التحتية للمرور أن يشهد ظهور الأحداث المرورية كجزء من هذه التجربة: مثل أن يؤدي التوقف في إشارات المرور إلى عرض عوائق غير متوقعة في اللعبة أو أن مقاطعة برنامج تعليمي بواسطة اختبار سريع.
بدأ تعاون شركتي أودي ومارفل استوديوز منذ إطلاق سلسلة عالم مارفل السينمائي مع بداية ظهور سيارة Audi R8 في فيلم Iron Man (الرجل الحديدي) (عام 2008). واستفادت أودي وديزني للألعاب والتجارب التفاعلية من هذه العلاقة الطويلة فابتكرتا معاً تجربة الواقع الافتراضي Marvel’s Avengers: Rocket’s Rescue Run (أبطال مارفل الخارقون: رحلة إنقاذ روكيت)، لإثبات كيف يمكن لراكب المقعد الخلفي أن يستمتع برحلته أكثر باستخدام تكنولوجيا الواقع الافتراضي الأكثر إبداعاً. وبهذه المناسبة، علق مايك جوسلين، نائب رئيس مجلس إدارة شركة ديزني للألعاب والتجارب التفاعلية قائلاً: “تحتفل أودي ومارفل وديزني للألعاب والتجارب التفاعلية بالعيد السنوي العاشر لتأسيس مارفل استوديوز من خلال تجربة Avengers (الأبطال الخارقون) التي تجمع بين المحتوى ذي الطراز العالمي والتكنولوجيا المبتكرة. وعلى الرغم من أن هذا العرض الذي قُدِّم في معرض CES جرى تطويره على سبيل الاستكشاف والتجربة فقط، إلا أننا نواصل تقييم التكنولوجيا الناشئة لتعزيز قصص نجاحنا وتجاربنا”.

 

اكتب تعليق

جميع الحقوق محفوظة 2017 لـ Nitrous Car

الصعود لأعلى