انت هنا: الرئيسية » أخبار السيارات » كأس أودي للقيادة الذاتية 2017: حول حلبة السباق بصورة مستقلة وذكية

كأس أودي للقيادة الذاتية 2017: حول حلبة السباق بصورة مستقلة وذكية

 ثماني جامعات تشارك في السباق مع سيارات مصغرة ذاتية القيادة

  • سيارة أودي Q2 مصغرة وفق مقياس 1:8 مع نظام استشعار جديد
  • التحدي المفتوح يركز على الذكاء الاصطناعي في الوقت الراهن

إنغولشتات – تشهد دورة عام 2017 من ’كأس أودي للقيادة الذاتية‘ تنافس ثمانية فرق من الجامعات الألمانية للفوز بمركز على منصة التتويج. وستقام هذه المسابقة في دورتها الثالثة يومي 15 و16 نوفمبر على أرض ’متحف أودي للسيارات‘ ضمن ’منتدى أودي إنغولشتات‘. وسيتلقى الفريق الفائز جائزةً ماليةً بقيمة 10 آلاف يورو.

تتجه أودي بخطىً واثقة نحو ابتكار سيارة ذاتية القيادة. ومنذ انطلاقه عام 2015، يسلط ’كأس أودي للقيادة الذاتية‘ الضوء على السيارات ذاتية القيادة – بالرغم من كونها سيارات مصغرة وفق مقياس 1:8. وتستهدف هذه المسابقة الجامعية المواهب الشابة في تخصصات الروبوتات وعلوم البيانات وهندسة البرمجيات والذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية.

وفي دورة عام 2017، سيشهد الكأس مشاركة نماذج سيارات بتكنولوجيا فائقة وأنظمة دفع كهربائية. وتم تجهيز هذه السيارات بأجهزة استشعار الأمواج فوق الصوتية وكاميرا ثلاثية الأبعاد وكاميرا الرؤية الخلفية وبطاقة روميات عالية الأداء من ’نفيديا‘. وبهذا الصدد، قال الدكتور فلوريان كنابل، رئيس قسم أدوات وأساليب تطوير البرمجيات لدى شركة ’أودي إلكترونيكس فنتشر‘ الراعي الرسمي للفعالية: “تعتبر عملية إعداد نظام الاستشعار والكومبيوتر المركزي المتواجد ضمن هيكل السيارة مطابقةً تماماً لتلك المستخدمة في السيارات المعدة للإنتاج التجاري”. وصممت نماذج السيارات هذه بحيث تقود نفسها بصورة ذاتية وبكل سرعة وأمان في أثناء مراعاة جميع القوانين والالتزام بها.

ويتمثل جهاز الاستشعار الرئيسي لنماذج السيارات ذات التكنولوجيا المتقدمة بالكاميرا ذات الفتحة العريضة التي تتمتع بنطاق اكتشاف أوسع قياساً بالإصدارات السابقة. وتتشابه المعلومات التي تجمعها الكاميرا الإضافية ثلاثية الأبعاد في مقدمة السيارة مع تلك التي يجمعها ماسح ليزري من النوع المستخدم في سيارة أودي A8 الجديدة. ومن بين الميزات الإضافية الجديدة، تبرز الكاميرا المثبتة في مؤخرة السيارة والتي تتيح إجراء مناورات أكثر دقة من أي وقت مضى. وعلاوةً على ذلك، تضم السيارة 10 أجهزة استشعار للموجات فوق الصوتية: 5 في المقدمة و3 في الخلف وواحد على كل جانب من جانبي السيارة. ويتراوح مجال الاكتشاف الخاص بأجهزة الاستشعار بين سنتيمترين وأربعة أمتار، مما يجعل السيارة قادرة على تحديد المحيط بصورة دقيقة والتعرف عليه حتى أثناء التنقل بسرعات عالية. ويقوم جهاز استشعار للتسارع من تسعة محاور بتسجيل التغيرات في الاتجاه وإرسال هذه المعلومات في الوقت الحقيقي إلى جهاز الكومبيوتر المركزي المتواجد على متن السيارة والمزود بمعالج عالي السرعة ورباعي النوى.

وأثناء إكمال المسار، يتعين على نماذج السيارات ذات التكنولوجيا المتقدمة تجنب العوائق بصورة ذاتية وعبور تقاطعات تشهد حركة مرورية دون أي حوادث، وتتبع السيارة المتواجدة في المقدمة مع ترك مسافة أمان مناسبة. وتشهد دورة هذا العام إطلاق تحدٍ جديد ينطوي على استخدام الخوارزميات الذكية للتعامل مع الحالات المرورية الصعبة. وتشمل هذه الحالات – على سبيل المثال – تحديد وجود المشاة ونواياهم المتعلقة بعبور الطريق بصورة ذاتية، وبالتالي تمكين السيارة من الاستجابة بصورة مناسبة. كما شهدت دورة هذا العام تغييراً في الاستجابة المطلوبة لإشارات المرور: ينبغي أن يتم تحديد ومطابقة إشارات المرور المتغيرة المؤقتة في الوقت الحقيقي بالنسبة للخريطة الرقمية التي تم توفيرها.

ويتم تحديد الفريق الفائز في ’كأس أودي للقيادة الذاتية 2017‘ وفق ثلاث خطوات. في القسم الإلزامي، يتعين على نماذج السيارات أداء مهام القيادة بصورة ذاتية على المسار. وبعد ذلك، يقدم المشاركون عرضاً تقديمياً يتناول مجالات التطوير الفنية التي قاموا بإجرائها. وتتمثل المرحلة الثالثة بتحدٍ مفتوح: وهنا، تقوم الفرق بجعل مركباتها تؤدي مهمة تفرض نفسها بصورة طارئة بطريقة إبداعية وفق أقصى حد ممكن – وللمرة الأولى، توظف دورة هذا العام تطبيقات الذكاء الاصطناعي. وفي المرحلة النهائية، سيتعين على المشاركين إتمام مهام قيادة غير مألوفة. وسيتحل الفريق الجامعي الأفضل على جائزة بقيمة 10 آلاف يورو، في حين سيحصل الفريق الثاني على جائزة بقيمة 5 آلاف يورو والثالث على جائزة بقيمة ألف يورو.

وتتولى شركة ’أودي إلكترونيكس فنتشر المحدودة‘، الشركة التابعة والمملوكة بالكامل من قبل شركة أودي، مسؤولية تنظيم هذه الفعالية للمرة الثالثة. وتحرص الشركات التابعة لمجموعة أودي والمنتشرة حول العالم على تحديد التقنيات المبتكرة والمشاركة في المشاريع الناشئة والتعاون مع شركات تنتمي لقطاعات أخرى. وتعمل هذه الشركات كدافع للابتكار ومجمع للأفكار ذات الصلة بالوظائف والبرمجيات الجديدة في مجال تطوير الإلكترونيات.

Audi Autonomous Driving Cup 2017

Audi Autonomous Driving Cup 2017

اكتب تعليق

جميع الحقوق محفوظة 2017 لـ Nitrous Car

الصعود لأعلى