انت هنا: الرئيسية » أخبار الفورمولا واحد » محمد بن سليم يهنىء المراقبين على نجاح وسلامة سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي

محمد بن سليم يهنىء المراقبين على نجاح وسلامة سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي

محمد بن سليم يهنىء المراقبين على نجاح وسلامة سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي

 

المراقبون والمنافسون والمنظمون يشيدون بنجاح وسلامة جائزة الاتحاد للطيران الكبرى هذا العام

هنأ محمد بن سليم رئيس نادي الامارات للسيارات والسياحة، نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات، المراقبين المتطوعين الذين شاركوا في جائزة الاتحاد للطيران الكبرى هذا العام قائلاً: “نحن فخورون جداً بمراقبينا على جميع العمل الشاق الذي بذلوه لإنجاح هذا الحدث. ولدينا هذا العام أكثر من 90٪ من المراقبين من دولة الإمارات العربية المتحدة وثلثهم تقريباً من مواطني الدولة أكثر من أي وقت مضى. وهذا إنجاز كبير يستحقون الإشادة به”.

 

وحضر هذا الحدث الرياضي العالمي المرموق نخبة من المشاهير من سائر أنحاء العالم، وتلقى المراقبين رسالة خاصة جداً من نيكي لاودا بطل العالم للفورمولا 1 ثلاث مرات، والتي تم تسليمها من خلال وسائل الاعلام الاجتماعي.

 

وقال نيكي لودا في رسالته: “إنني أقدّر ما تقومون به من عمل جيد، وقد سمعت مشاركة أكثر من 700 مراقب في حلبة السباق، وأود أن أخبركم أيها الرفاق أنكم أنقذتم حياتي ذات مرة، ولو لم تتواجدوا هناك فانني لن أكون جالساً هنا واتحدث إليكم […] شكرا لكم”.

 

وأشرف محمد بن سليم وفريقه من نادي الامارات للسيارات والسياحة على أكثر من 700 متطوع خلال سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى، والذين انتشروا حول حلبة السباق، ومن بين هؤلاء المتطوعين العديد من المهنيين ذوي المهارات العالية، الذين قدموا مواهبهم لإنجاح الحدث.

 

وقام المراقبون بالتعامل مع 15 عملية طوارىء في عطلة نهاية الأسبوع في جائزة الاتحاد للطيران الكبرى التي اشتملت على لفات التأهل للفورمولا 1، والفورمولا 2، وجراند بري 3 والسباقات. وقد عمل بعض المراقبين مع سباق الجائزة الكبرى في أبوظبي منذ الحدث الافتتاحي في عام 2009.

 

وقالت هبة عباس وهي مراقبة اماراتية من نادي الامارات للسيارات والسياحة: “بدأت رحلتي مع الفورمولا 1 منذ عام 2009، وكنت هنا في أول سباق فورمولا 1 وكنت في المركز الإعلامي. وبعد ذلك، اكتشفت فرصة العمل مع المراقبين وتطوعت كمراقبة لأول مرة في سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى 2011، ومنذ عام 2012 وحتى اليوم، كنت محظوظة بما يكفي لكي أعمل في موقع خط البداية والنهاية مع رئيس الموقع ريتشارد كينغ. ولا أستطيع أن أقول لكم كم تعلمت من هذا الرجل. انه رجل عظيم “.

 

واستطردت قائلة: “لقد كنت أشرف على العلم الرئيسي للمراقبين لجميع السباقات الوطنية منذ عام 2012. إنه عمل  مرهق للأعصاب، ولكنه مدهش جداً. وإذا كنت تفكر في ذلك عليك أن تطلق وتنهي كل سباق. انها تجربة مبهجة”. وأضافت:” لقد تشرفت حقاً بخوض هذه التجربة. لقد حصلت على دعم كبير من نادي الإمارات للسيارات والسياحة، ومن رئيس النادي محمد بن سليم ومن الجميع هنا. وكان النادي رائعاً خلال  التدريبات والمتابعة والدعم. وكنت كل يوم أتعلم شيئاً جديداً “.

وقد فازت هبة عباس بجائزة أفضل مراقب في عام 2013 من الاتحاد الدولي للسيارات (فيا).

 

اكتب تعليق

جميع الحقوق محفوظة 2017 لـ Nitrous Car

الصعود لأعلى